Arabic Short Stories for Children – قصة ميرو والمقلمة

ميرو والمقلمة

بقلم رانيا مغاورى

القيمة الأخلاقية التي تتناولها القصة هي: الأمانة

 

ميرو ولد صغير عمره 5 سنين. دي أول سنة له في المدرسة. وبالرغم من كده أصبح عنده أصدقاء كتير. اتعرف عليهم في الفصل. وبيلعب معاهم في الفسحة. ميرو قاعد جنب صاحبه بيبو في الفصل. في يوم ميرو رجع من المدرسة وفتح شنطته فلقى مقلمة مش بتاعته. ميرو ماكانش فاكر المقلمة دي بتاعت مين. ميرو راح قال لمامته وقعدوا يفكروا سوا.

ميرو: ماما أنا لقيت المقلمة دي في شنطتي وهي مش بتاعتي

ماما: طيب يا ميرو تفتكر هي بتاعت مين؟

ميرو: مش فاكر يا ماما

ماما: أكيد بتاعت حد من زمايلك

ميرو: أنا ممكن أخدها طالما إني لقيتها

ماما: وليه تاخدها؟ مش إنت عندك مقلمة؟ ولو محتاج حاجة بتطلبها وإحنا بنجيبها لك يبقى ماناخدش حاجة مش بتاعتنا علشان لقيناها

ميرو: أنا ممكن أرميها في المدرسة لأنها مش بتاعتي

ماما: لا يا ميرو المقلمة دي أكيد صاحبها معاك في الفصل واحتمال كبير يكون بيبو صاحبك إللي قاعد جنبك.. مش إنت بتحب بيبو.. يرضيك يزعل علشان مقلمته ضاعت؟!

.ميرو: يبقى أخدها وأسأل في الفصل هي بتاعت مين وأديهاله.

ماما: برافو عليك يا ميرو.. دي أحسن حاجة تعملها. وأكيد صاحب المقلمة هيفرح إن المقلمة رجعت له وهيشكرك جدا لأنك “أمين” يعني عندك “أمانة” مش بتاخد حاجة مش بتاعتك.

ميرو اتفق مع مامته أنه هياخد المقلمة معاه المدرسة تاني يوم ويسأل عن صاحبها ويديها له.

راح ميرو المدرسة وقعد في الفصل جنب بيبو. لقى بيبو حزين جدا. سأله: مالك يا بيبو زعلان ليه كده؟

بيبو قال له: مقلمتي ضاعت ومش لاقيها. ميرو قال له: أنا لقيت مقلمتك يا بيبو اتفضل اهى وماتزعلش أبدا.

بيبو ماصدقش نفسه حضن ميرو وقعد يبوسه. المدرسة بتاعتهم “ميس غادة” شافتهم وسألت عن إللي حصل وبيبو حكى لها. ميس غادة شكرت ميرو وطلبت منه يقف قدام الفصل ويحكي لهم اللي حصل. بعد ما خلص ميرو الحكاية. الميس شرحت للتلاميذ إن ميرو اتصرف صح.. ما أخدش المقلمة لنفسه ومارماهاش وقال دي مش بتاعتي.. إنما كان حريص أنه يرجعها لصاحبها.. علشان كده هو “أمين” وعنده صفة “الأمانة”. الميس شجعت الأطفال أنهم يعملوا زي ميرو لو لقوا أي حاجة مش بتاعتهم. الفصل كله حيا ميرو وصقفوا له كتير. ومن اليوم ده ميرو وبيبو بقوا أصحاب اكتر.

– ملاحظات للأم

 آيه سرحان

لاحظى كيف جرى الحوار بين الأم وطفلها فهى لم تفرض حلا معينا لمشكلة المقلمة بل حاولت تشجعيه على التفكير فى التصرف المناسب للقيمة التى تريد غرسها فيه. تنمية قدرة التفكير النقدى تبدأ من أبسط المواقف، فهى كالعضلات كلما تم تمرينها كلما ازدادت قوة لتصبح قادرة على مواقف أكبر وأصعب. و تذكرى ما قد تعتبريه بسيطا بالنسبة لك هو كبير جدا فى عالمه الصغير.

عند حكى القصة، شجعى طفلك على التفكير فى بدائل لحل المشكلة فمثلا ممكن سؤاله: ماذا كنت تفعل لو كنت مكان ميرو؟ القدرة على الابتكار والتفكير ببدائل عند مواجهة موقف جديد مهمة جدا لمساعدة الطفل على سهولة التكيف مع كل ما يطرأ فى حياته. تذكرى مثلا شخصا ما لم يستطيع التكيف مع موقف معين أو إيجاد بدائل لمشكلة ما وظل تعيسا لما حدث له واحساسه أنه ضحية الظروف، ماذا حدث له ولحياته؟ لذلك القدرة على الابتكار، إيجاد حلول، التكيف أو المواجهة هى صفات ضرورية للحياة لمواكبة كل ما فيها من تغيرات.

إذا كان هناك موقف قد مررت به شخصيا ممكن مشاركته و مشاركة شعورك حياله. فمن المهم أن يعرف الطفل أن كل مشكلة لها الحل و أنه من الطبيعي التعرض لبعض الصعوبات أو التحديات، و لكن الأهم هو التعلم منها و جعلها فرصة لبناء علاقة قوية – مثل القصة علاقة ميرو بصديقه.

قيمة كالأمانة لا يفهمها الأطفال، لذلك من المهم شرح أهميتها والآثار المترتبة عليها بالنسبة له وللغير. غرس أى قيمة من أكثر الصعوبات التي يواجهها الآباء مع أولادهم، فهى تحتاج إلى شرح وقدوة وصبر ووقت ليستطيع الأطفال فهمها وفهم أبعادها وكيفية تطبيقها بالرغم من صعوبة اختيار الأصح. ففى القصة كان من السهل على ميرو أخذ ما يريده أو يعجبه من المقلمة وعدم ذكر الموضوع – خاصة إذا كان هناك قلم مميز داخلها لا يمتلك مثله، أو أن صديقه كان قد فعل شئ أغاظه وأراد أن يفعل شئ ليغيظه هو أيضا – تذكرى أنهم أطفال

This entry was posted in Family Relationships, Precious little Moments Blog. Bookmark the permalink.